If you know how to read Arabic and you can not read the below then you need the browser "Internet Explorer". If you do not have the "Internet Explorer" then you need to copy this page and past it on "Microsoft Word" that have Arabic fonts.

للحصول على دروس بالمراسلة ارسل لنا : Email : ahima@palnet.com

اوصـنـا

ان كلمة أوصنا هي كلمة يونانية Hosanna هوزانا ولكن اصلها العبري هو (هوشعنا) وتعني "يا رب خلصنا".

لقد صرخ اليهود أوصنا "يا رب خلصنا" في اليوم العاشر من شهر أبيب أي نيسان في سنة 30 ميلادية وذلك 33 سنة بعد ولادة الرب يسوع المسيح. وفي صراخهم هذا كان اليهود يطلبون من المسيح المنتظر الخلاص من حكم الرومان. لقد اقتنع معظم اليهود في ذلك اليوم بأن يسوع المسيح هو "المسيح المنتظر". وصراخ اليهود في ذلك اليوم هوشعنا أو أوصنا الذي تفسيرها "يا رب خلصنا" كان صراخ طلب النجدة من يسوع المسيح على انه المسيح المنتظر ملك اليهود لكي يخلصهم من حكم الرومان عبدة الأوثان كما خلصهم موسى من حكم المصريين.

اليهود في ذلك الوقت عندما صرخوا أوصنا "يا رب خلصنا" لم يكن هدفهم الخلاص من الشيطان المستعبد الكبير الذي يستعبد نفوس البشرية ولا يزال حتى الآن يقود الناس إلى الخطية بكل أنواعها. ولم يكن هدفهم الخلاص من الخطية وعقابها. وفي عصرنا الحاضر كثير من الشعوب تصرخ " أوصنا " يا رب خلصنا " ولكن هدفهم الخلاص من شعب آخر ، أو دولة أخرى تستعبده. أما الصراخ أوصنا "يا رب خلصنا" من براثن الشيطان ، فلا أحد يصرخها. الشيطان يستعبد نفوس البشر ويقودها مكبلة بسلاسل الخطية إلى نار جهنم والناس راضية على هذا الظلم. والشيطان يفعل بالناس مثل ذلك السفاح الذي قدّم إلى طفلة صغيرة بوظة وشكولاطة ، وقادها بعيدا عن القرية إلى غابة وفتك بها وقتلها. هذا هو الشيطان يقدم لك المغريات على هذه الأرض لكي يرسلك إلى جهنم حيث هناك يفتك بك ويعذبك. لأن الشيطان هذا السفاح يحب ان يعذب الناس في جهنم حيث دودهم لا يموت ونارهم لا تطفأ.

وفي يومنا هذا إلى من يجب ان نصرخ أوصنا. ها هي الجموع ترنم " هوزانا " ولكن كم من المرنمين يعرف معنى الكلمات التي يرنمها. وأن عرف معنى أوصنا " يا رب خلصنا ". هل يؤمن بان يسوع هو المسيح المنتظر، وهو الرب كما أعلن الملاك ، عند ولادة يسوع : "أنه ولد لكم اليوم في مدينة داوود ، مخلص هو المسيح الرب ". لوقا 2 :11. ما قيمة الصراخ أوصنا أو هوزانا ونحن لا نريد من الرب ان يخلصنا. أو اذا كنا لا نؤمن بأن يسوع المسيح هو الرب يسوع المسيح المخلص. ترديد هذه الكلمات ليس فيها أي نفع ان لم نطلبها بأيمان. ولقد قال الرب يسوع المسيح هذه الآية : "وكل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه ". متى 21 : 2.

اذا ان طلبنا من الرب يسوع الخلاص من الخطية فهو يستطيع ان يغفر لنا خطايانا ان طلبنا منه ذلك مؤمنين به بأنه هو الله الذي تجسد أو بكلمات أخرى بأنه الرب يسوع المسيح. وان كنا نؤمن بأنه هو الله المتجسد الذي مات على الصليب كحمل الله الذي عمل الفداء إلى البشرية كلها. لان الذبائح الحيوانية لا تكفر عن الخطايا البشرية أمام الله. الله لا يرضى إلا بخروف يكون بدم أزلي، وليس بدم حيواني، لان السماء تحتاج إلى فداء لا حيواني بل الهي. "وأما المسيح وهو قد جاء رئيس كهنة للخيرات العتيدة فبالمسكن الأعظم والأكمل غير المصنوع بيد أي الذي ليس من هذه الخليقة، وليس بدم تيوس وعجول بل بدم نفسه دخل مرة واحدة إلى الأقداس فوجد فداء أبديا. لأنه ان كان دم ثيران وتيوس ورماد عجلة مرشوش على المنجسين يقدس إلى طهارة الجسد. فكم بالحري يكون دم المسيح الذي بروح أزلي قدم نفسه لله بلا عيب يطهر ضمائركم من أعمال ميتة لتخدموا الله الحي." عبرانيين 9 : 11-14. الوحيد الذي عمل الفداء وقدم نفسه ذبيحة عن الخطية هو الرب يسوع المسيح. "... ليبطل الخطية بذبيحة نفسه." عبرانيين 9: 26 "وهكذا المسيح أيضا بعدما قدم مرة لكي يحمل خطايا كثيرين." عبرانيين 9 : 28. وكل من يؤمن بالرب يسوع الذي مات على الصليب وقدم جسده ذبيحة لغفران خطايانا وتقديسنا سيحصل على هذا الخلاص. "فبهذه المشيئة نحن مقدسون بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة." عبرانيين 10: 10.

ان كل الذبائح الحيوانية التي قدمت في الماضي وتقدم الآن وستقدم في المستقبل لن تستطيع ان تغفر خطية واحدة أمام الله. وهذا ما جاء في الكتاب المقدس "وكل كاهن يقوم كل يوم يخدم ويقدم مرارا كثيرة تلك الذبائح عينها التي لا تستطيع ألبته ان تنزع الخطية. واما هذا (يسوع المسيح) فبعدما قدم عن الخطايا ذبيحة واحدة جلس إلى الأبد عن يمين الله منتظرا بعد ذلك حتى توضع أعداؤه موطئا لقدميه. لأنه بقربان واحد قد اكمل إلى الأبد المقدسين." عبرانيين 10: 11-14.

عندما نصرخ إلى الرب يسوع المسيح "أوصنا أو "هوشعنا" التي تفسيرها "يا رب خلصنا" ونؤمن بأن يسوع هو الرب وهو الذي جاء إلى هذا العالم ليعمل الفداء من أجلنا . وأنه هو القربان الوحيد الذي ذبح من أجلنا على الصليب، لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية، نخلص بهذا الإيمان. "لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل أبنه الحبيب لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية." يوحنا 3 : 16

هل صرخت أيها القارئ، وقلت أوصنا "يا رب خلصنا". هل طلبت من الرب يسوع المسيح الموجود في كل مكان ويستطيع ان يسمع صلاتك، أن صليت إليه مصدقا الكتاب المقدس كلام الله وطلبت مؤمنا ستنال غفران الخطايا وتحصل على الخلاص. صلي إلى الرب يسوع بالإيمان وهو سيعطيك الحياة الأبدية ويحررك من براثن الشيطان اللعين الذي يقودك كل يوم إلى الخطية والتمرد على الله.

هوذا الرب يسوع يناديك أنت بالذات ويقول لك "تعالوا إلي يا جميع المتعبين وثقيلي الأحمال وأنا أرحكم." متى 11: 28 . لا تذهب إلى غيره لانه ليس بأحد غيره الخلاص. "وليس بأحد غيره الخلاص، لأن ليس اسم آخر تحت السماء قد أعطي بين الناس به ينبغي ان نخلص." أعمال الرسل 4: 12. أن اردت أن تطلب الخلاص اليوم صلي هذه الصلاة:

يا رب يسوع المسيح الذي مت من أجلي على الصليب، أطلب منك أن تغفر لي خطاياي بدمك الذي سفكته إلى الصليب، تعال الآن وأسكن في قلبي وأعطيني الحياة الأبدية أطلب هذا باسم الرب يسوع المسيح، ولك كل المجد من الآن والى الأبد. آمين.

ان كنت قد صليت هذه الصلاة واستمع لك الرب يسوع المسيح وخلصك، أرسل لنا أسمك وعنوانك:

الاسم : __________________________________ العمر _____ العنوان ________________________________________________________ في هذا التاريخ اليوم _____ الشهر ______ السنة _____ قد صليت إلى الرب يسوع بأيمان وهو أعطاني الحياة الأبدية. أطلب منكم الصلاة من أجلي لأتقوى بالإيمان.

معهد القدس للكتاب المقدس ص. ب. 19349 - القدس

3 - الكل بالنعمة

2 - انجيل يوحنا

1 - حياة المسيح (2)


6 - تاريخ الكنيسة

5 - نبواة

4 - ماذا يقول الكتاب المقدس

الوسيط

اوصنا

الهي الهي لماذا تركتني

هل تعرف اسمه

صدق او لا تصدق

انت بلا عذر

هدية الميلاد

الحرية

 

السعادة

المتحجرات تقول

المطهر

مملكتين في صراع

مسحاء كذبة

الايمان

الذرة بين البداية والنهاية